‫الرئيسية‬ مكتب اللاذقية سورية مكتب سورية/اللاذقية:: السباح السوري محمد زيتون أسطورة السباحة في العالم
مكتب اللاذقية سورية - 4 يناير، 2022

مكتب سورية/اللاذقية:: السباح السوري محمد زيتون أسطورة السباحة في العالم

مجله الموعد الجديد العالمية.
مكتب سورية. اللاذقية.
خالد عارف حاج عثمان.
– رياضة –

 

السباح السوري ”
محمد زيتون ”
أسطورة السباحة في العالم.

– السباح زيتون عمل بناءً وحداداً ومرافقاً لسبّاح

– السباح زيتون الاول في سباحة حوض مرفأ اللاذقية في شباط عام 1959 وفي نفس الشهر الاول على سوريا

– زيتون الثالث في سباحة كابري نابولي لانه اخطأ وقام بالسباحة 11 كم زيادة عن كل السباحين لخطأ المرافق الا ان اللجنة الدولية اعتبرته الاول .

– زيتون الاول للمرة الثانية في كابري نابولي .

– زيتون الاول للمرة الثالثة في كابري نابولي .

– الصحف العربية و الاجنبية : زيتون : بطل عنيد – سريع كالصاروخ – معدل ضرباته ثمانين ضربة

*-
السباح السوري الأسطورة
محمد زيتون. .:
صفحات مشرقة.

ولد السباح العالمي محمد زيتون في جزيرة ارواد على الساحل السوري 1941 من اسرة تعمل في البحر على السفن الشراعية القديمة ثم انتقلت العائلة الى جبلة حيث عمل السباح بالبناء ومن ثم كان وبشكل يومي يستحم في مياه البحر يقضي اوقات فراغه وعمل في مقالع الحجارة في « الشقيفات » وفي تسوية الحجارة وعمل بعدها في « الحدادة العربية » صناعة المحراث اليدوي والادوات الزراعية عند صديق والده المرحوم” ابو علي صالح” وهو والد السباحين العالميين « مروان وماهر صالح » وكانت المطرقة تتكسر قبضتها الخشبية من قوة ضرباته فاختار له ابو علي مطرقة بوزن « 25 كغ » خاصة للسباح محمد وما زالت موجودة حتى الان حتى ان أبا علي كان يقول لصناعه اعملوا بمطرقة السباح العالمي محمد زيتون حتى اواخر عمره منذ ثلاث سنوات خلت ، ثم انتقل الى مهنة صيد الاسماك حيث كان يذهب بالزورق يصطاد مع البحارة وعند العودة يترك الزورق مع زملائه ليعود سباحة باتجاه شاطىء جبلة فيسبق كل الزوارق واصبح حديث الناس « محمد زيتون » طوربيد البحر .

في عام 1958 اثناء قيام الوحدة بين سوريا ومصر لم يكن السباح محمد زيتون على قائمة الابطال كان من الاسماء المعروفين « طه الزوزو والمرحوم منير العلي » من جبلة ومن اللاذقية السباح فارس الطايع وصالح هارون ومصطفى زين العابدين وفي دمشق السباح محمد السوسي وتيسير الحموي ، في ايار 1958 احتفاءً بذكرى قيام الوحدة بين سوريا ومصر أقيمت بطولة الجمهورية العربية المتحدة لاول مرة للمسافات الطويلة بين جبلة واللاذقية بمشاركة ابطال من كلا القطرين كان حظ « محمد زيتون » ان يكون على زورق تجديف مرافق لسبّاح قدير هو منير ديب العلي ، لقد اعجب محمد بهذه التظاهرة الرياضية وكان لها اكبر الاثر في نفسه ، قرر عندها ان يكون سباحاً بطلاً مثلهم ، واخذ بعدها يقضي ثلاثة ارباع وقته بالسباحة والتدريب ليلاً ونهاراً ، وفي عام 1959 دخل « محمد » مع ابطال محافظة اللاذقية لاول مرة في حوض مرفأ اللاذقية وكانت المفاجأة بتقدمه على الجميع وبفارق كبير في المسافة المسجلة بينه وبين من يليه وفي شباط عام 1959 شارك في بطولة الاقليم الشمالي « سوريا » وفاجأ ايضاً الجميع بفوزه وفي 20 نيسان عام 1959 شارك السباح محمد زيتون في بطولة الجمهورية العربية المتحدة للسباحة الطويلة لمسافة 40 كم في نهر النيل وقام عندها بإعجاز رياضي بإكمال المسافة المتبقية من السباق لعشرة كيلومترات الاخيرة بزراع واحدة ، بسبب انفجار خراج تحت زراعه اليمنى وحلّ بذلك الفائز الثالث قاطعاً المسافة بأربع عشرة ساعة الا ان لجنة التحكيم اعتبرته الفائز الاول عندما شاهدوا ما آل اليه ، وفي حزيران عام 1959 شارك ضمن بعثة السباحين باسم الجمهورية العربية المتحدة في سباق « صيدا – بيروت » الرابع لمسافة 24 كم مع عمالقة السباحة من الدول العربية حيث حطم الارقام السابقة برقم قياسي مقداره تسع ساعات و 55 دقيقة وعند عودته الى مدينة جبلة استقبل استقبال الابطال حيث خرجت مدينة جبلة برجالها ونسائها واطفالها يحيون البطل العربي محمد زيتون وفي 26 تموز من العام نفسه شارك للمرة الاولى ضمن وفد الجمهورية العربية المتحدة في بطولة العالم في ايطاليا بين كابري وجزيرة نابولي لمسافة 38 كم ولسوء حظه اخطأ مرافقة « عرفات اوبري » الطريق الملاحية وسبح عندها البطل محمد مسافة 11 كم زيادة عن المسافة المقررة كما اقرت اللجنة المنظمة للسباق وحل في المرتبة الثالثة هواة والحادي عشر في الترتيب العام للسباق الدولي الاول عام 1960 وفي عام 1960 يعاود المشاركة فيفوز بالمرتبة الاولى وكانت اخر بطولاته ضمن بعثة بلاده في بطولة العالم في ايطاليا « كابري نابولي » يوم الاحد في 24 تموز 1960 وكان الجميع يتوقعون ان الاول سيكون الفريد وكماريرو الاسم المعروف في العالم بفوزه مرتين متتاليتين الا انه ينسحب ويصل البطل محمد زيتون الى الشاطىء فيفاجأ بالسباح الفريدو كماريرو يتوجه اليه ويقبله ويقول له زيتون « بريمو» الاول يستغرب البطل محمد الامر ويعلم عندها من رئيس البعثة ان السباح الفريد انسحب ولم يكمل السباحة ، واخذ الحضور على الشاطىء ومن كل الجنسيات يصيحون بصوت واحد « زيتون آراب « بريمو» .
ارسل الرئيس الراحل جمال عبد الناصر برقية هنأ فيها البطل العالمي محمد زيتون ومنحه أعلى الاوسمة واثناء عودته
منحه الرئيس الراحل جمال عبد الناصر رتبة ضابط شرف بحري ، ثم شارك ايضاً ببطولة العالم في سباق « كابري نابولي » حيث فاز ايضاً بدون منافس على المرتبة الاولى ولم يكن يتجاوز العشرين من عمره .


غادر البلاد الى لبنان ومنها الى مصر حيث عاود نشاطه وفوزه هناك .

وفي عام 1963 وعام 1964 شارك في سباق كابري نابولي حيث فاز بالمرتبة الاولى مناصفة وامام الجمهور بقي يسبح بعيداً عن نقطة النهاية إلى أن وصل السباح المصري عبد اللطيف ابو هيف ثم مسكا يداً بيد ووصلا نقطة النهاية وحصلا على الجائزة مناصفة .
– الخاتمة الأليمة –
في 21 ايلول 1964 اثناء سفر البطل العالمي محمد زيتون الى الاسماعيلية بسيارته قبل موعد سباق قناة السويس بيوم واحد حيث تدهورت سيارته مع عدد من السباحين المصريين ومنحهم الرئيس عبد الناصر مرتبة شهيد بمرسوم .
دفن البطل في مدينته جبلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

مصر وايريتريا يطالبان بالوقف الفوري لاطلاق النار في غزة وتحذيرات واسعة من مجاعة بالقطاع

مصر / كتب – المراسل الصحفي حسام نوار الأحد 25/2/2024 مصر وإريتريا يطالبان بالوقف الف…