‫الرئيسية‬ Around the world بحضور رئيس جامعة ميسان.. كلية التربية الأساسية وحزب الدعوة الاسلامية ينظمان ندوة فكرية موسعة

بحضور رئيس جامعة ميسان.. كلية التربية الأساسية وحزب الدعوة الاسلامية ينظمان ندوة فكرية موسعة

العراق / مكتب بغداد كتب الأعلامي الدكتور جمال الموسوي

*بحضور رئيس جامعة ميسان .. كلية التربية الأساسية وبالتنسيق مع مكتب حزب الدعوة الإسلامية تنظم ندوة فكرية موسعة عن النظريات الإسلامية للنهوض بالأمة عند الشهيد محمد باقر الصدر (قدس سره)*

نظمت كلية التربية الأساسية في جامعة ميسان وبالتنسيق مع مكتب حزب الدعوة الإسلامية ندوة فكرية موسعة عن النظريات الإسلامية للنهوض بالأمة عند الشهيد محمد باقر الصدر (قدس سره)حضرها رئيس جامعة ميسان الأستاذ الدكتور عادل مانع داخل ونائب محافظة ميسان الأستاذ منذر رحيم الشواي وعضو مجلس محافظة ميسان الأستاذ حسين المراني وعميد كلية التربية الأساسية الأستاذ الدكتور عمار جبار ال وهج وعميد كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة الاستاذ الدكتور ماجد عزيز لفته وجمع غفير من مسؤولي ومدراء الدوائر الحكومية في محافظة ميسان فضلاً عن الطلبة والاساتذة والباحثين ووسائل الإعلام .

وتناولت الندوة التي ألقاها ممثل حزب الدعوة الإسلامية المأثر الخالدة للسيد محمد باقر الصدر (قدس سره) كمرجعا” اسلاميا” كبيرا” ومفكرا” وعالما” عظيما” ملأت مؤلفاته المكتبات العالمية وكان قائدا” عظيما تصدى بكل شجاعة للدفاع عن المرتكزات والثوابت الإسلامية ، ووقوفه بشجاعة أمام السلطات الطاغية التي أستهانت بأرواح العلماء والمفكرين الذين يمثلون تراث هذه الأمة ، لقد كان الشهيد الصدر مدرسة في العلم والشجاعة والجهاد وكان يدعو للوحدة الاسلامية ورفض الطائفية من خلال خطاباته التي وجهها للأمة ، كما تطرق المحاضر إلى فكرتين مركزيتين لابد من ذكرهما إنصافاً للبحث العلمي بشكل عام، ولمستقبل العلوم الإسلامية بشكل خاص أولى هاتين الفكرتين التي طرحها الشهيد محمد باقر الصدر في كتابه النظريات الأسلامية والاجتماعية هي : التشديد على أنّ عمل اقتصادنا ليس عملاً عابراً في مجال الدراسات المعنية بتجديد البحث الإسلامي المعاصر، وثانيتهما : أنّ التركيز يجب أن يتمحور حول الإسهامات الأبستمولوجية (أي المعرفية) والمنهجية (الظاهرة منها والضمنية) لهذا العمل، أكثر من الإسهامات المفاهيمية الجزئية النهائية كطرحه مثلاً حول مفهوم «العمل المنفق» وحول «استمرارية الملكية» وهذا التركيز يهدف إلى المقاربة المعرفية (الأبستمولوجي) والمنهجية (الميتودولوجي) عند الصدر وبقية المفكرين وذلك عند التعامل مع الأبحاث الإسلامية ذات الطابع «الفهمي-التأويلي».

وبين المحاضرون في طروحاتهم شخصية السيد الشهيد وسيرته العطرة وفكرهِ الفلسفي والاجتماعي والتربوي ومن ضمنها المنهج الموضوعي عند السيد الشهيد وقراءات في كتاب الإنسان المعاصر وكذلك الفكر الفلسفي وغير ذلك من الدراسات التي حاولت أن تقف على النتائج الفكرية لهذه العقلية العطرة والجبارة فضلاً عن مولفاته العلمية ومسيرته الجهادية وأهم اسهاماته المعرفية والعلمية في الفكر السياسي الاسلامي.

وخلصت الندوة الى بيان أهم اسهاماته في الاقتصاد الاسلامي برؤية اصلاحية تجديدية في ظل الواقع السياسي والاجتماعي والاقتصادي المضطرب الذي كان يتمثل بتنافس وصراع أكبر ايديولوجيتين سياسيا”واقتصاديا” متمثلا” بالفكر الماركسي والليبرالي الرأسمالي، فضلاً عن طروحاته ومعالجاته العلمية والمعرفية من خلال تأكيده على أهم مرتكزات قيام الدولة الاسلامية ومحاربته الاستبداد والدكتاتورية.

وأوصت الندوة بضرورة تدريس فكر السيد محمد باقر الصدر (قدس سره) خاصة في مايتعلق بالدولة ونظام الحكم والحقوق والحريات في الجامعات العراقية ، فضلاً عن أهمية الحفاظ على تراث السيد محمد باقر الصدر (قدس سره) بما يتلائم مع التطورات الفكرية المعاصرة.

‫شاهد أيضًا‬

مصر/ رئيس الوزراء* نشارك في النسخة 11 من قمة * رايز اب* بالمتحف المصري الكبير

رئيس الوزراء يُشارك في النسخة الحادية عشرة من قمة “رايز أب” بالمتحف المصري الك…