‫الرئيسية‬ أخبار الساعة السوداني يحضر مرتمر بغداد الثالث للمياه الذي أنطلقت اعماله بغداد

السوداني يحضر مرتمر بغداد الثالث للمياه الذي أنطلقت اعماله بغداد

العراق/مكتب بغداد

كتب الأعلامي الدكتور جمال الموسوي

 

السوداني يحضر مؤتمر بغداد الثالث للمياه الذي انطلقت أعماله في بغداد:

اكد رئيس مجلس الوزراء العراقي المهندس محمد شياع السوداني ..
خلال كلمته في مؤتمر بغداد الثالث للمياه على ..

* العراق واحدٌ من البلدان التي تعاني من آثار اجتماعية واقتصادية بسبب شحة المياه.

* خطر أزمة المياه بدأ منذ ثمانينيات القرن الماضي، وكان من أسبابها السلوك العدائي للنظام الدكتاتوري وعدم تنظيم الوضع المائي مع دول الجوار.

* ورثنا، بعد سقوط النظام، المشاكل المائيةَ العالقة مع دول المنبع، ونظاماً متخلفاً في الإدارة المائية لم يتم تحديثه، إلى أن وصلنا إلى هذه اللحظة الحساسة، التي رافقتها التحولات المناخية.

* ملف المياه على رأس أولويات حكومتنا، والتهاون به سيجعلنا نخسر الكثير من عناصر التنمية والتطور.

* اتخذنا الكثير من المعالجات لتقليل آثار ومخاطر شحِّ المياه، وشخّصنا المشكلة المائية مع دول المنبع وأسبابها.

* لقاءاتنا مع المسؤولين بالدول التي نتشارك معها في المياه، تركزت في ضرورة حصولنا على حصتنا الكاملة من المياه، وتكثيف الجهود الفنية لحل الإشكالات دبلوماسيا بعيداً عن لغة التصعيد.

* نشترك مع الدول المتشاطئة بجوار جغرافي، وروابط دينية واجتماعية وأخلاقية وإنسانية تستدعي منَّا جميعاً الحوار البنَّاء والمثمر.

* هذا الحضور النوعي والمتميز في المؤتمر من دول الجوار، والمنظمات الدولية والخبراء والفنيين خير دليل على انتهاجنا سياسة الحوار، والاعتماد على الحلول العلمية والعملية.

* ضبط الخطة الزراعية الشتوية أول نشاط للحكومة في الملف المائي بعد تشكيلها، وسنوفر الدعم في الخطط الزراعية القادمة فقط للفلاحين الذين يلتزمون باستعمال وسائل الري الحديثة.

* التوجيهات والقرارات ركزت على ضرورة تغيير طريقة الإدارة المائية، والاستخدام الأمثل للمياه، وعدم هدرها.

* اتجهت الحكومة إلى الإفادة من خبرات بعض الدول المتقدمة؛ للوصول إلى إدارة رشيدة للمياه، من خلال خطط وبرامج التدريب أو التعاقدات المباشرة أو نقل التجارب الناجحة في هذا الاتجاه.

* أسّست حكومتنا مجلساً أعلى للمياه، يضع الخطط التي تحفظ للعراق أمنه المائي.

* التحولات المناخية، السبب الأساس في الاختلال الذي حدث في ملفّ المياه، والحكومة وضعت خططاً شاملة لمعالجة آثارها البيئية.

* وضعنا استراتيجية تتضمن (رؤية العراق للعمل المناخي لغاية العام 2030). وأطلقنا جولات تراخيص استثمار الغاز المصاحب؛ لتقليل النشاط الضارّ للبيئة، واستثمار الطاقة النظيفة.

* واجبنا الحفاظ على مناخنا وثرواتنا وبيئتنا، والحكومة شرعت بمشروع تحلية مياه البحر.

* إنقاذ دجلة والفرات، يستدعي تدخلاً دولياً عاجلاً.

* يجب أن تتركز الجهود على إبعاد هذه المخاطر، والتخفيف من آثارها.

 

‫شاهد أيضًا‬

تربية بلاد الروس: تقرير اخباري- المدارس تنفذ مسيرات غضب طلابية ووقفات احتجاجية غاضبة تندد بالعدوان على ميناء الحديدة واحياء ذكرى عاشوراء

تربية بلاد الروس تقرير إخباري: المدارس تنفذ مسيرات غضب طلابية ووقفات احتجاجية غاضبة تندد ب…