‫الرئيسية‬ أخبار الساعة من يستحق الدكتوراه الفخرية بمونديال 2022

من يستحق الدكتوراه الفخرية بمونديال 2022

 

مصر م/كتب د/ عاصم موسى

من يستحق الدكتوراة الفخرية بمونديال 2022م

بعد نهاية مبارة المغرب وفرنسا أثناء مرورى على السويشيال ميديا ومازال ذهنى مشغول بالمبارة وأحداثها تلقيت خبر منحى اليوم الأربعاء 14 12 2022م الدكتوراة الفخرية فالدكتوراه الفخرية ” شهادة بدون رسالة أو مناقشة وتعطى للشخص تقديرا لجهوده في مجالات معينة” فتم منحى لها هذه المرة تقديرا لخدمتى فى مجال العمل الأنسانى والأجتماعى والسلام والعنف ضد المراة والمشاركة فى تحقيق أهداف الأستدامة فهى لها طعم أخر هذه غير المجالات الأخرى كالتعليم وخلافه وحصولى عليها من قبل .
الحمد لله والشكر لله عز وجل على كل شىء وعلى جميع نعمه التى لاتعد ولاتحصى ولكن أول ما دار بذهنى هو أن الدكتوراة الفخرية تستحق لكل من المغرب متمثلة فى فريقها الكروى وقطر متمثلة فى الفريق المنظم والمعد للبطولة وقادتها وكل من وراء ذلك النجاح .

فالفريق المغربى حتى تاريخه شرف كل من المنطقة العربية والقارة الأفريقية فى اللعب بالتعادل مع كرواتيا والفوز على بلجيكا وأسبانيا والبرتغال وهم من أحسن عشرة مصنفيين بالفيقا والهزيمة الواحدة من فرنسا حامل اللقب بظروف مبارة فلو تم أحتساب ضربتين جزئيتيين للمغرب لتغيرت النتيجة وكل الفرق تعمل ألف حساب لهم ظهر ذلك فى حضور الرئيس الفرنسى بالأستاد فهم يستحقوا بجدارة لقب أسود الأطلسى والشعر الذى يكتب على الأنترنت لهم وتركهم بصمة للمنطقة العربية والقارة الأفريقية
وبجانب التألق فى اللعب المواقف الأنساتية الجميلة من بر الوالدين وصلة الرحم ورد الجميل والسجود لله عز وجل فى الهزيمة “لأول مرة أشاهدها بحياتى أعتدنا مشاهدة السجود فى حالة الفوزبأرض الملعب للفريق ككل أو للاعب صاحب الهدف منفردا بالسجود” وأتمام ذلك بالأستاد فور أنتهاء المبارة ونظافة المدرجات هما والفريق اليابانى وكذلك فى الأمل بالأستعانة بالله عز وجل .
وكذلك الفريق المنظم والمعد القطرى لمواجهه التحديات قبل واثناء المونديال بنجاح ومن التنظيم والأنجاز والتكنولوجى الحديثة تكنولوجى القرن الواحد وعشرين “حابة كل شىء”والتمكن فحققت ونجحت وأنجزت عرسا كرويا أسطوريا ولا ألف ليلة وليلة سيبقى راسخا في الأذهان للأبد .

والأهم من ذلك كله بالنسبة لما قدمه المغرب وقطر بمونديال 2022م هو الرسالتين الأولى أنه بدون السلام لايمكن أنجاز أى شىء وبالسلام نستطيع أنجاز أى شىء مع التعاون وتحسن علاقات دول المنطقة العربية والقارة الأقريقية أملين فى الأتحاد فالأتحاد قوة والرسالة الثانية هى الألهام بأن الدول بالمنطقة العربية والقارة الأفريقية لو سنحت لها الفرصة مع حسن الأعداد فى أى مجال فالنجاح والتفوق هو حليفها “لاشىء مستحيل” فلا يأس مع الحياة ولاحياة مع اليأس كرسالة أمل لكل من يقدم على الخلاص من حياته من الشباب وخسارة الدنيا والأخرة وأن الله لا يضيع أجر من أحسن عمله .

فتمنياتنا القلبية لقطر باستكمال ذلك فى الأيام القادمة وختام العرس الكروى وللمغرب بالتوفيق بالمركز الثالث والنجاح فى الفوز على كرواتيا عند مقابلتها للمرة الثانية لأنه لايوجد تعادل هذه المرة .
فلنرفع رؤسنا جميعا فقطر والمغرب وضعوا المنطقة العربية والقارة الفريقية على أول طريق النجاح العالمى وأرسلوا رسالة للعالم ككل مفهومها “أشقيت من بعدك” تمنياتنا القلبية بالمزيد من النجاحات والأبهارات للعالم ككل أملين ان يكون عام 2022-2023م هو بداية التفوق العربى الأفريقى فى جميع المجالات .
.

‫شاهد أيضًا‬

مكتب أستراليا/ خطة اللجوء الى أستراليا لعام 2024/2025

مكتب أستراليا / كتبت المبعوثة الخاصة د شهلاء شاكر خطة اللجوء الانساني إلى أستراليا لعام 20…