‫الرئيسية‬ بقلم رئيسة التحرير الاعلامية الدكتورة أميرة الرويقي الهرسلة والمرضى النفسانيين بشوارع العاصمة التونسية

الهرسلة والمرضى النفسانيين بشوارع العاصمة التونسية

افتتاحية رئيسة التحرير الاعلامية الدكتورة اميرة الرويقي

لي مدة لم أتجول بشوارع العاصمة لكنني هذا الصباح كنت على موعد عمل وكان لابد لي ان انتظر الاعلامي الذي سيكون معنا بفريق العمل هو من الكوت دي فوار طيب انتظرته بشارع الحبيب بورقيبة على مقعد وكثيرة هي المقاعد بهذا الشارع المصطفة جوانبه بالأشجار اي ان شارعنا جميل ومريح لكن الأشكال الردئية التي تؤمه لمضايقة خاصة المراة التونسية وغيرها هي التي اضفت عليه لونا قاتما
وهي فئة معينة ومصهر غير لائق بتونسنا الجميلة والعزيزة علينا وكنت كلما اجلس في مقعد يأتي شاب ويريد الجلوس جانبي من دون استئذان وطبعا انا جدا شديدة الطباع مع جنس الرجال من هذا النوع الهابط طبعا
اقف وبسرعة اترك له المكان وابحث عن مكان اخر اجلس فيه بنفس الشارع باختصار حدث هذا معي مرارا وكنت جدا مستاءة ومتنرفزة جدا وقلت كيف يحدث هذا معي؟! فوجدت امرأة اخرى فجلست جانبها وقصصت عليها كم المضايقات التي تعرضت لها في شارع احبه جدا وشهد فترات عديدة من حياتي وهو شارع النضالات فقالت لي لا تستغربي هذا يحدث كل يوم مع اي امرأة تريد الجلوس بكل براءة وادب لكنهم هم غير المؤدبين وليس نحن ؟؟!! اذن راجعت ذاكرتي وقمت بمقارنة بين الامس واليوم كيف كانت الأخلاق وكيف اليوم انعدمت كليا نعم هذا يعود بي الى ان المراة حرة طليقة ولها كل حقوقها وكل الحرية فيً ان تجلس اينما تريد وهذا يجب ان نضع تحت مثل هذه التصرفات قيد المراجعة ونعرض هؤلاء على الطب النفسي وأيضا وجب ردع المرضى بالقانون وكل منً يقومً يهرسلة المراة وجب معاقبته فورا لاننا لا نعيش في غابة

‫شاهد أيضًا‬

احالة نائب في البرلمان الاردني وثلاثة موظفين “لجنايات الفساد”

مكتب الاردن – شؤون محلية –  احمد عثمان النسور عمان – قناة وصحيفة الموعد …