‫الرئيسية‬ مكتب الاردن “الصحّة الأردنية وسانوفي العالمية ” تُطلقان الحملة الوطنية للتوعية عن أهمية السيطرة على مرض السُّكَّري ومضاعفاته
مكتب الاردن - 26 يوليو، 2022

“الصحّة الأردنية وسانوفي العالمية ” تُطلقان الحملة الوطنية للتوعية عن أهمية السيطرة على مرض السُّكَّري ومضاعفاته

تحت شعار "كل تأخيرة ما فيها خيرة...ابدأ صح "

مكتب الاردن – من احمد عثمان النسور

عمان- قناة الموعد الجديد العالمية –

– تحت شعار “كل تأخيرة ما فيها خيرة…ابدأ صح “

-وزارة الصحّة الأردنية و سانوفي العالمية تُطلقان الحملة الوطنية للتوعية عن أهمية السيطرة على مرض السُّكَّري ومضاعفاته

– السيطرة على مرض السُّكَّري ومضاعفاته ضرورة وحاجة أساسية، كما أن زيادة الوعي المجتمعي له تاثير إيجابي في تحسين جودة حياة مريض السكري والتخفيف من تكاليف العلاج.

عمّان –  أطلقت وزارة الصحة الأردنية تحت رعاية  وزير الصحة الأستاذ الدكتور فراس الهواري بالتعاون مع الجمعية الأردنية لاختصاصيي الغدد الصّم والسُّكَّري وأمراض الاستقلاب، والجمعية الأردنية للعناية بالسُّكَّري بالشراكة مع شركة “سانوفي”، الحملة الإعلامية الوطنية للتوعية عن أهمية السيطرة على مرض السُّكَّري ومضاعفاته تحت شعار “كل تأخيرة ما فيها خيرة…ابدأ صح”، وذلك خلال مؤتمر صحافي عقد بحضور مندوبٍ عن وزير الصحة الأردني الدكتور فراس الهواري، الدكتور رائد الشبول أمين عام وزارة الصحة الأردنية للرعاية الصحية الأولية والأوبئة، إلى جانب الدكتور عبد الكريم الخوالدة رئيس الجمعية الأردنية لاختصاصيي الغدد الصم والسُّكَّري وأمراض الاستقلاب، والدكتورة نديمة شقم رئيس الجمعية الأردنية للعناية بالسُّكَّري، وعدد من الأطبّاء المهتمين بالمجال الصحي، وممثلين عن وسائل الإعلام المحلية والشخصيات العامة.

وتهدف الحملة الوطنية للتوعية عن أهمية السيطرة على مرض السُّكَّري ومضاعفاته  وفق بيان وزع خلال المؤتمر إلى تسليط الضوء على هذا الوضع الصحي بين فئات المجتمع الأردني إلى جانب زيادة الوعي المجتمعي حول أهمية وكيفية السيطرة على المرض ومضاعفاته، وزيادة الوعي المجتمعي بالأثر الإيجابي للسيطرة على مرض السُّكَّري وتحسين جودة حياة مريض السكري وتخفيف تكاليف العلاج.

واشاد الدكتور رامي نصار مدير شركة سانوفي في الشرق الادنى بدور الشركاء والرعاة في تحقيق الرؤية المشتركة، وجهودهم المتواصلة لنشر الوعي المجتمعي بمخاطر الأمراض المزمنة تحديداً مرض السُّكَّري. وممّا جاء في كلمته: “جهودنا مستمرة، وإمكاناتنا مسخّرة بالكامل وعلى الدوام، وصولاً إلى تحقيق رؤيتنا المشتركة وهدفنا العام، نحو مجتمع واعٍ وخالٍ من الأمراض السارية والمزمنة، ونحو أسلوب حياة يعتمد الوقاية التي تعدل عند الحكماء قنطار علاج.”

 الدكتور رائد الشبول اأمين عام وزارة الصحة الأردنية للرعاية الصحية الأولية والأوبئة اكد
على “أهمية الدور الإستراتيجي لوزارة الصحة التي تؤمن وعلى الدوام بالوظيفة التي تؤديها الحملات الإعلامية للتوعية الصحية، وتوليها اهتماماً بقدر اهتمامنا بتوفير أفضل أسس المعالجة للأمراض المزمنة، وإيماناً بالدور الجوهري لها والذي يتمثل برفع مستوى الوعي الصحي للمجتمع ودورها في التصدي لانتشار الأمراض المزمنة والوقاية من مضاعفاتها. تطلق الوزارة اليوم الحملة لتدعو المجتمع المحلي لتبني ممارسة السلوكيات الصحية للوقاية من مرض السُّكَّري، وحث مصابي مرض السُّكَّري على الالتزام بمتابعة الخطة العلاجية والفحص الدوري لتجنب مضاعفات المرض.”

وبين الدكتور عبد الكريم الخوالدة رئيس الجمعية الأردنية لاختصاصيي الغدد الصم والسُّكَّري وأمراض الاستقلاب  أنّ مرض السُّكَّري من الأمراض المزمنة الصعبة التي تؤثر على عدد كبير من الأردنيين ويحتاج إلى جهود تعاونية للوقاية منه وإدارته بشكل صحيح، وأشار إلى أن التعليم والتوعية يبدأ بمقدمي الرعاية الصحية والمرضى أنفسهم، وقال: “تهدف الجمعية الأردنية للغدد الصماء والسُّكَّري والجمعيات المحلية في الأردن وبالتعاون مع وزارة الصحة وشركاء آخرين مثل شركة سانوفي والقطاع الخاص إلى تثقيف وتمكين مقدمي الرعاية الصحية من خلال تبادل أحدث نتائج الدراسات العالمية والتوصيات العالمية للرعاية الصحية المقدمة لمرضى السكري والحد من مضاعفاته بين الأردنيين.”

واشارت الدكتورة نديمة شقم رئيس الجمعية الأردنية للعناية بالسُّكَّري إلى أنّ مرض السُّكَّري يصيب حالياً واحداً من كل عشرة أشخاص في جميع أنحاء العالم، وهذه النسبة أعلى في منطقتنا، وبيّنت أن فهم الحالة هو الخطوة الأولى لمنعها وإدارتها. وكان مما قالت: “نشجع ونفخر بالمشاركة في جميع الأنشطة التي ستركز على تسليط الضوء على الحاجة إلى تحسين الوصول إلى توعية أفضل وتثقيف جيد عن مرض السُّكَّري لأخصائيي الرعاية الصحية والأشخاص المصابين بداء السُّكَّري وذويهم.”

يشار إلى أنّ الحملة الوطنية للتوعية عن أهمية السيطرة على مرض السُّكَّري ومضاعفاته تستند إلى آخر الإحصائيات التي تم إصدارها أواخر العام 2021 والتي نُشرت من قبل الاتحاد الدولي لمرض السُّكَّري، ودراسات صادرة عن المركز الوطني للسكري والغدد الصم والوراثة، والتي توافقت حول زيادة انتشار مرض السُّكَّري في الأردن على مدى 10 سنوات بشكل مطّرد، وقد وصلت النسبة بين البالغين إلى 34%، وتعد من أعلى نسب الإصابة بالمنطقة.
إحصائيات ذات صلة:
بحسب دراسة IDMPS التي تمت في مجموعة من البلدان وكان الأردن من ضمنها، فإن أكثر من نصف مرضى السُّكَّري في الأردن لم يصلوا إلى مرحلة السيطرة على المرض، كما أنّ نسبة مرضى السُّكَّري الذين يعانون من مضاعفات عدم السيطرة على داء السُّكَّري كانت تقريباً 42% كالآتي: اعتلالات الكلى 5%، اعتلالات شبكية العين 20%، اعتلالات الأعصاب 18%. 6 % من المرضى في الاردن تم إدخالهم إلى المستشفى بسبب مرض السُّكَّري خلال الإثنا عشر شهراً التي سبقت الدراسة،16% من مرضى السُّكَّري عانوا من حالات هبوط السُّكَّر، و 7% عانوا من حالات هبوط السُّكَّر الشديد خلال الأشهر الثلاثة التي سبقت الدراسة.

لتوسيع دائرة انتشار الرسالة التوعوية من خلال الحملة الوطنية للتوعية عن أهمية السيطرة على مرض السُّكَّري ومضاعفاته “كل تأخيرة ما فيها خيرة…ابدأ صح” الأساسية لتصل إلى أكبر عدد ممكن من الاردنين والمعنيين، وإحداث تغيير إيجابي في حياة الكثيرين، سيتم الترويج للحملة عبر مختلف وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة والرقمية من خلال فيديو توعوي، مقابلات تلفزيونية واذاعية توعوية، نشرات و مطبوعات علمية، ملصقات توعوية في المستشفيات والمراكز الصحية التابعة لوزارة الصحة الاردنية وعلى اللوحات الاعلانية في الطرق، ووسائل التواصل الإجتماعي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

وزير داخلية ” الاردن “متحدثا بصالون السبت الثقافي بامانة عمان

مكتب الاردن – احمد عثمان النسور الفراية : لا مؤشرات او اثباتات لدينا بوقوف دول وراء …