‫الرئيسية‬ الموعد الادبي قراءة في ديوان الشاعر العراقي رضا حبيب « أجنحة الليل”
الموعد الادبي - 12 يوليو، 2022

قراءة في ديوان الشاعر العراقي رضا حبيب « أجنحة الليل”

 

ليلى الطيب / الجزائر

تزدحم حدائق شعر النثر بأسماء لافتة متنوعة اثبتت حضورها وصنعت مكانا في المشهد الأدبي بتفوقها وقدرتها الإبداعية
من بين هذه الاسماء سطع نجم شاعرنا رضا حبيب فهو شاعر عريق يسكنه الحب والشعر
يملك ناصية للغة يكتب بحرف متقد لا ينطفىء جذوته

* الشاعر رضا حبيب الحاج عبد الحيّاوي
* الأسم الادبي: رضا الحبيب
* مواليد 1955 واسط. الحيّ.دبلوم علوم صحيّة
* عضو اتحاد ادباء واسط
* عضو الاتحاد العام للأدباء والكتّاب في العراق
* صدرَ له:
(سعيد بن جبير) بيرقُ الثائرين 2009
كربلاء عبقُ الذكرى وغدقُ الجراح 2010
ثلاث شعراء يحاكمون الفُرات 2009
محطّاتٌ حالمة ..مجموعة شعرية.. 2009
*المخطوطات:
(نبض الوجدان) مجموعة شعرية
* حاصل على العديد من الجوائز والشهادات التقديرية أبرزها جائزة الحوزة العلمية في النجف الأشرف عن قصيدة قمر الشهور المنشورة في مجلة الهدى ..العدد/11لسنة 1998
* ساهمَ وأدارَ العديد من الأمسيات والنشاطات الثقافية داخل وخارج المحافظة ونشرَ العديد من نتاجاته الأدبية منذ عام 1979 م في الصحف والمجلات العراقية والعربية ومواقع التواصل الأجتماعي ومازالَ مُستمراً في ذلك كما كتبَ في سيرة الشعراء والأدباء الروّاد والكثير من المُبدعين الراحلين..

رضا حبيب اثبت حضوره الأدبي بما تحتضنه
نصوصه من دلائل عميقة والفاظ جميلة معبرة
فهو حقا شاعر متميز متفرد تشكل قصائده فكرا
وحسا وشعورا رسمت بريشة فنان شاعر تزخر حروفه بالمجاز والاناقة اللغوية والصورة المبتكرة والمحسنات البلاغية البديعية
الشاعر رضا حبيب شاعر وجداني رقيق الحس
مبدع في الكتابة والمضمون إن كان نثرا او شعرا او ومضة..
رضا حبيب يعبر عن عطشه الحسي بعفوية كلمات والمحافضة على جمال صوره الشعرية
وعباراته المركبة بإنسيابية وعذوبة ومرونة ..
لنسمعه يقول في هذه المقطوعة الجميلة
أجنحةُ الليّل
***********
الشَّاعرُ
الّذي تَعرُفين
يا عطرَ حَرفهِ الثَمِل
ومدينةَ عُشقهِ الكبيرة..
يا فراشةً
عانقتْ شَذاه
وغازلتْ
نجومَ سَماواتهِ الحالمة
هاهو
يراجعُ أوراقَهُ المُتعبة
هاهو
يَسحبُ خُيوطَ خيباتهِ
هاهو الأنَ
يخشى على ناظريهِ
من رعشةِ الصَدى..!
ما عادَ له اليوم
لونٌ.. ولا أثر. .!
ما عادَ لهُ
حُلُمٌ ولا وَتر..!
قيثارةُ
عُشقهِ الفَريدة
خَربَشتهَا
أَناملُ الزمن
وتكسَّرَ
فيها إصبعُ الحَنين..!
هَواهُ
الذي كانَ يَحمِلُ نَكهةَ المَطر
أضحى
رَمادَ ذكريات..!
وقلبُهُ الغضُّ
صَاحبُ الهمسِ النديّ
استُبيحَ
في مَجمرِ الدَمعِ
وعَواصفِ الظُنون.. !
***
رضا الحبيب

رضا شاعر من الطراز الثقيل مرهف الحس أنيق الحرف

يقول:
ذابَ شَمعي..!
وقفَ الّليلُ بِبابي..
وأَنا خَصمٌ عَنيدٌ
كيفَ أشكُوهُ اغتِرابي..!
دُونَ إِذنٍ
فاضَ دَمعي
جَرَّحَ الرِّمشُ خِضابي..!

نقف مذهولين أمام ومضاته وايقاعاته وخواطره
.. وعفوية الطرح واللغة الماتعة هو إنسان شفاف مطلع بكل صيغة يتقن البيان والاعجاز
يمتاز بشاعرية باسقة ماتعة مميزة متفردة بإيحاءاته وتجدد مضامينه ..
رسم لنفسه مكانة في النثر الحداثي غير متكلف
على مائدة الالهام والايجاز
رضا حبيب يستحق أن يقرا يفرض عليك احترامه لفرداته وعمقه
نرحب بديوان شاعرنا رضا حبيب اجنحة الليل
ونرجو له المزيد من العطاء والرقي والسمو
بانتظار المزيد من الاصدارات والحضور الأدبي
الافت..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

تربية بلاد الروس: تقرير اخباري- المدارس تنفذ مسيرات غضب طلابية ووقفات احتجاجية غاضبة تندد بالعدوان على ميناء الحديدة واحياء ذكرى عاشوراء

تربية بلاد الروس تقرير إخباري: المدارس تنفذ مسيرات غضب طلابية ووقفات احتجاجية غاضبة تندد ب…