‫الرئيسية‬ أخبار الساعة تونس/بلاغ ؛ المحافظة بشكل مستدام وزارة البيئة والتدخل العاجل لمكافحة حوادث التلوث البيئي

تونس/بلاغ ؛ المحافظة بشكل مستدام وزارة البيئة والتدخل العاجل لمكافحة حوادث التلوث البيئي

 

متابعة الموعد الجديد العالمبة

🔴 بـــــــــلاغ

على اثر تعرض ناقلة الوقود “XELO” الرافعة لراية غينيا الاستوائية والحاملة لرقم المنظمة البحرية الدولية IMO 7618272، إلى حادث غرق يوم 16 أفريل الجاري بخليج ڨابس، وفي اطار الإيفاء بتعهداتها كدولة ساحلية طرف في أغلب الصكوك الدولية ذات الصلة وعضو بمنظمة الأمم المتحدة والمنظمات الأممية المختصة، وتلبية للأهداف الواردة في هدف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة (SDG) رقم 14: وهو المحافظة بشكل مستدام على المحيطات والبحار والموارد البحرية لتحقيق التنمية المستدامة، بادرت تونس عبر وزارة البيئة بصفتها المنسق الوطني بتشغيل الخطة الوطنية للتدخل العاجل للوقاية ولمكافحة حوادث التلوث البحري بتفعيل تدابير واجراءات الطوارئ اللازمة للحيلولة دون وقوع اصابات أو خسائر بشرية أو كارثة بيئية محتملة ولإحكام التنسيق والتدخل لتطويق السفينة وافراغ حمولتها ثم انتشالها في مرحلة لاحقة. كما تم تفعيل اللجنة الجهوية بولاية قابس لتنفيذ الخطة الوطنية وبالتنسيق مع اللجنة الوطنية.

ويهم اللجنة الوطنية للتدخل العاجل للوقاية ولمكافحة حوادث التلوث البحري التي تترأسها وزارة البيئة أن تقدم المعطيات والتوضيحات التالية:

– منذ الساعات الاولى لوقوع الحادث البحري، تم ايلاء الاهمية القصوى للتعاطي مع هذا الموضوع من خلال تسخير كل الامكانيات البشرية واللوجستية لتفادي حدوث كارثة، حيث قامت مصالح ديوان البحرية التجارية والموانئ بالتدخل لإنقاذ طاقم السفينة المتكون من 7 أفراد في مرحلة أولى ثم تركيز الحواجز العائمة حول موقع غرق الباخرة لمنع تسرب وانتشار الرقع النفطية المتأتية من محركاتها وشفطها ونقلها للميناء وتسليمها لشركة مختصة للتصرف فيها.

– أثبتت المعاينات المسترسلة التي قام بها الغواصون التابعين لجيش البحر وبمشاركة الوحدات العائمة للحرس البحري والديوانة البحرية بالتعاون مع ديوان البحرية التجارية والموانئ وشركات تونسية متخصصة تعمل في المجال البحري وبمشاركة فريق السفينة الايطالية “فيقا” التي حلت بموقع غرق الباخرة منذ يوم الثلاثاء 19 افريل 2022، أن خزانات السفينة خالية من مادة القازوال أو أي مادة أخرى ومحملة أساسا بمياه البحر وبالتالي لا تشكل أي خطر للتلوث.

– المعطيات الاولية التي تم تداولها منذ حصول الحادثة حول مصدر وحمولة ومسار الباخرة كانت مبنية على الابحاث الاولية المجراة مع طاقمها، والأبحاث مازالت جارية من قبل الفرق المختصة للحرس الوطني وأعوان الديوانة البحرية تحت إشراف النيابة العمومية لمعرفة ملابسات واسباب غرق السفينة وتحديد المسؤوليات المنجرة عن ذلك.

وتؤكد اللجنة الوطنية للوقاية ولمكافحة حوادث التلوث البحري أن الجهود ستنكب في الأيّام القادمة على انتشال الباخرة الغارقة والمهجورة وتجهيزاتها بعد إتمام الإجراءات القانونيّة في شأنها.
مع الاشارة إلى أن وزيرة البيئة، بوصفها المنسق الوطني، أذنت بإعداد ملف اداري وقانوني للتعويض عن الأضرار الملحقة بالبيئة البحرية والساحلية بخليج قابس حفاظا على المصالح الوطنية طبقا للوائح الدولية ذات الصلة.

هذا، وتعبر اللجنة الوطنية للوقاية ولمكافحة حوادث التلوث البحري عن اعتزازها بجهود كافة الاطراف الوطنية المتدخلة وتعاون المنظمات والجمعيات ووسائل الاعلام والمواطنين، مثمنة ايضا جميع المبادرات للدول الصديقة والشقيقة التي عرضت المساعدة الفنية.

وأخيرا، تلفت اللجنة الوطنية للوقاية ومكافحة حوادث التلوث البحري انتباه العموم الى ضرورة اعلاء المصلحة الوطنية والتعامل بكل حذر مع مثل هذه الوضعيات المعقدة فنيا وقانونيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

تونس/الشاعرة ايناس اصفري /كلماتي مراة لجرح السوريين ولحن للقلوب الحزينة

الشاعرة إيناس أصفري: كلماتي مرآة لجرح السوريين ولحن للقلوب الحزينة تونس- شادي زريبي  …