‫الرئيسية‬ مكتب الاردن مهرجان نبض الشباب المسرحي “الاردني” يقدم (5) مسرحيات عالمية  
مكتب الاردن - 15 فبراير، 2022

مهرجان نبض الشباب المسرحي “الاردني” يقدم (5) مسرحيات عالمية  

ينطلق الاحد المقبل ويناقش مشاكل الشباب والاسرة والمجتمع

مكتب الاردن – احمد النسور

عمان – الموعد الجديد العالمية – اعلن مهرجان نبض الشباب المسرحي الاردني الذي  تنفذه شركة زعل وخضرة للفنون الإبداعية ( المخرج حسن سبايلة والمخرجة رانيا إسماعيل )  يوم الاحد المقبل من تاريخ  20- 24 /2/ 2022  في المركز الثقافي الملكي . الساعة السادسة مساءا لفئة جمهور الشباب .

وقالت المخرجة الاردنية رانيا اسماعيل يقدم مهرجان  نبض الشباب المسرحي  خمس مسرحيات من الادب الأمريكي  تطرح لأول مرة على خشبة المسرح الأردني ، وقد تم اعدادها  لتناقش العديد من القضايا التي تستهدف فئة الشباب وتسلط الضوء على العديد من المشكلات الاجتماعية والنفسية بما فيها قضايا المرأة   والتفكك الأسري ،ومعاناة مرضى  السرطان  ودعمهم ، وفئة ذوي  الإعاقة،  والبطالة والمخدرات، وقضية الانتحار  ، وسيكون هناك جلسات نقاشية بعد كل عرض مسرحي لمناقشة  القضايا المتعلقة بموضوع المسرحية من قبل مختصين واعلاميين .

مسرحية الياسمينة / ضيوف  الجلسة النقاشية  / معالي الدكتور صبري ربيحات وإدارة الحوار : الإعلامية رند غرايبة .

واكدت اسماعيل ان فكرة المسرحية بعد الاعداد تدور  حول  كاتب ومخرج مسرحي اسمه جيم ،  محبط ويعاني من اكتئاب بسبب ظروف حياته البائسة،  يحاول جيم أن ينتحر  ، فتأخذه زوجته الى مستشفى الأمراض العقلية ، و تحاول السيطرة  عليه تحت وصايتها، يقرر  جيم بأن يمثل دور المريض نفسيا رغبة منه بعدم العودة الى زوجته، كونه يعتقد بأنها السبب الرئيسي في مقتل ابنته شارلوت، يقرر أن  يقتل زوجته  وينتحر، لكن دعم الأطباء النفسيين ،  له و تخيله لروح شارلوت بالمكان  يمنحه الأمل، فيعدل عن فكرة الانتحار ويصبح لديه حافز للاستمرار بالحياة .

مسرحية التماثيل الزجاجية  / ضيوف الجلسة / عطوفه  الأمين العام للمجلس الأعلى لحقوق ذوي الإعاقة الدكتور مهند العزه وإدارة الحوار السيد زياد المغربي .

 وقالت ان فكرة المسرحية  بعد الاعداد  تدور حول  فتاة   تدعى لورا ، تكون ببداية المسرحية خجولة لأنها  تعاني من الإعاقة الحركيه  ، و تعاني من الخوف الاجتماعي مما  يجعلها تبتعد عن الناس وتترك مستقبلها وتجلس في البيت لتعتني بالتماثيل الزجاجية  القابلة للكسر ،تطلب والدتها من أخ لورا بأن يأتي بعريس أملا بأن يتزوج لورا  ، لأن الأم تعلم بأن ابنها سوف يتركهم ويهاجر ، وعندما يأتي العريس  يصدمهم بخبر حبه لفتاة أخرى فتتحول هذه الصدمة لفرصه للعودة للحياة  وعدم الاعتماد على أي شخص ،مما يدفع الأخ للبقاء ودعم اخته،لكنها تدعمه وتطلب منه المضي قدما لتحقيق حلمه .وبالنهاية تصبح لورا مستقله ، داعمة لنفسها و للآخرين .

 

مسرحية الكابوس / ضيوف الجلسة النقاشية   نائب مدير إدارة مكافحة المخدرات العقيد ايمن الصرايرة وإدارة الحوار  والإعلامية ايمان أبو قاعود 

واشارت ان فكرة المسرحية بعد الاعداد  تدور  حول  شاب  يدعى جاك ،عاش طفولته معذبا من والده الذي كان مدمن على  الكحول ، ماتت والدته  وهو طفل، كان حلمه ان يصبح طبيبا لكن والده دفعه لترك المدرسة والعمل  ،وبعد موت والده عاش عند جدته  الحنونة ، ينضم جاك لمجموعه من مدمني وتجار المخدرات، جدته تمرض  و هي على فراش الموت  تطلب ان تراه فيزورها ،رغم الخطر المحدق به من ان يتم  القبض عليه لأنه قتل شابا آخر وهو  تحت تأثير المخدرات ، فيعيش حاله صراع ما بين البقاء بجانب جدته وهي تموت وما بين الهروب وتركها وحيده في تلك اللحظة الإنسانية المفعمة بالمشاعر المتناقضة كي ينقذ نفسه  . لقد دمرت المخدرات حياة جاك واحلام شبابه .

مسرحية البيت النظيف / ضيوف الجلسة النقاشية :  المدير التنفيذي لمركز الحسين للسرطان السيدة نسرين قطامش وإدارة الحوار  الإعلامية داما  الكردي      

وبنت اسماعيل ان فكرة المسرحية بعد الاعداد تدور حول  ( لين) صاحبة البيت النّظيف  وهي طبيبة شهيرة  تهتم بأن يكون بيتها نظيفاً باستقدام عاملة منزل تتحلى بالأمل والطاقة الإيجابية  .    زوجها تشارلز مهتم  بفتاة اسمها (أنّا) لكنها  في الحقيقة ابنة أخيه  الذي كان داخل السجن  وعمها  تشارلز يقوم برعايتها بسبب اصابتها بمرض السرطان .وخوفها من الموت ،تنتهي المسرحيّة بانتصار الأمل  على اليأس والحزن؛ لأن جميع من يقيمون بالبيت النظيف قدموا الدعم لآنا في لحظات اليأس.

مسرحية بائع  متجول / ضيوف الجلسة النقاشية : الاخصائية الاجتماعية والتربوية منى عوض وإدارة الحوار  الإعلامية نسرين أبو صالحة .

تدور أحداث المسرحية حول حياة عائلة  بائع متجول  يبحث عن الراحة في خريف عمره، تسيطر البطالة على  حياة أبنائه  الشباب، لكنه  يتوقع منهم دائما  إنجازات  فوق قدرتهم وطاقتهم ، لكنهم للأسف  لم ينجحوا  بالحياة  بسبب الظروف الصعبة التي تواجه جيل الشباب ، مما يدفعه دائما للتفكير في الخلاص من الحياة.. لكن مع تسلسل الأحداث ومكاشفة بعضهم لبعض، تتضح كل المسائل العالقة بينهم، ويعي كل منهم لخطئه ويتحمل كل منهم مسؤوليه ابقاء  بيتهم صامدا   بروابط أسرية قويه ، وبالنهاية  ينقذ الأبناء والدهم  من محاولة  الانتحار  ، ويرى الأب  فيهم الأمل الذي غاب واختفى  رغم كل الظروف .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

وزير داخلية ” الاردن “متحدثا بصالون السبت الثقافي بامانة عمان

مكتب الاردن – احمد عثمان النسور الفراية : لا مؤشرات او اثباتات لدينا بوقوف دول وراء …