‫الرئيسية‬ مكتب الاردن “حياتنا لها معنى”مبادرة : للإرتقاء بمصابي متلازمة داون.. في الاردن
مكتب الاردن - 10 فبراير، 2022

“حياتنا لها معنى”مبادرة : للإرتقاء بمصابي متلازمة داون.. في الاردن

أبو الرب: نسعى الى دمج هذه الفئة في المجتمعات

مكتب الاردن -احمد النسور

بمناسبة اليوم العالمي  للارتقاء بحياة المصابين بمتلازمة داون  ودمجهم بالمجتمع نظم نشطاء  داعيمين لهذه الفئة  في الاردن نشاطا اجتماعيا احتفاليا للتذكير بهذه الفئة من ابناء المجتمع تحت شعار “حياتنا لها معنى” وفق رئيسة وصاحبة المباردة السيدة انتصار الخطيب.

وقالت المدربة  والناشطة  الاجتماعية  لولو ابو الرب الى قناة “الموعد الجديد العالمية ” لقد اخذنا على عاتقنا تدريب العديد من المصابين بالمتلازمة  مشيرة أبو الرب انها  قامت بتدريب هذه الفئة من الطلبة على العديد من النشاطات من دبكة وركوب الخيل والسباحة، والقيام بالعديد من الزيارات لمؤسسات الدولة المختلفة من أجل دمج الأطفال في المجتمع وزيادة الوعي عند المصابين بأهمية الإندماج المجتمعي.

وتمنت أبو الرب على الجهات الرسمية والعامة الاردنية  عدم وضع العراقيل أمام هؤلاء الابناء ومحاصرتهم في البيوت، وبالتالي فتح الأبواب أمامهم ليصبحوا جزء فعال في المجتمع لتغير مجرى حياة هؤلاء الأطفال من السلبية للإيجابية، وبينت ان رفض بعض الجهات للمصابين يشكل معضلة للمبادرة ويترك آثاراً سلبية على الأهالي الباحثين عن إطلاق قدرات أبنائهم.

وطالبت  ابو الرب  أهالي متلازمة دوان بالإهتمام بهؤلاء الابناء، حتى يصلوا لمرحلة الإعتماد على الذات والظهور كجزء عملي في المجتمع ، وهذا أمر ليس بالمستحيل مؤكدة انه تم تطوير مهارات وقدرات الأطفال واصبحوا قادرين على تحقيق النجاح في العديد من الأمور التي تعتبر صعبة على من يبقون خلف الأبواب المُغلقة من مصابي متلازمة داون.

وطالبت بتسجيل فريق الدبكة لمصابي متلازمة داون في وزارة الثقافة والفنون، كونهم يمثلون فئة معينة عملوا كثيراً من أجل الظهور بصورة مشرفة في المجتمع، وهو ما يوفر تسليط الضوء عليهم في حال مشاركتهم في المهرجانات حيث سينالوا الدعم من الشعب، وختمت أبو الرب حديثها أن الأهالي يقدمون الكثير من أجل ابنائهم ويبقى الرهان على القطاعين العام والخاص في تقبلهم وفتح طريق الأمل أمامهم

وبخصوص دعم  المجتمع  لهذه الفئة  قالت ابو الرب : اما ان الأوان بان نحترم هذه الفئه ونحترم الفاظنا ونكون أرقى من هذه الكلمات البشعه بحق ابنائنا (على سبيل المثال بيكونوا زملاء بالعمل او ماشين بشارع بيصير ينادي عليه بصفة المنغولي ينعته يا بمنغولي او بعبارة  انت معاق وتسألت  ابو الرب  لماذا ولمتى هذه الاهانه اتجاه ابنائنا من  هذه الألفاظ  الجارحة .

وقالت لولو ابو الرب ان  لها هدف تسعى الى تحقيقه  وهو كسر حاجز المستحيل  والسعي الى  تغيير مجرى حياة هذه الفئة حتى يصبحوا طاقه ايجابيه وليس عباء على المجتمع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

الاوبئة الاردني يطلق “مسح وتقييم انظمة رصد الامراض الساريه والمختبرات”

مكتب الاردن – احمد عثمان النسور عمان – قناة وصحيفة العالم الجديد العالمية  …