‫الرئيسية‬ بقلم رئيسة التحرير الاعلامية الدكتورة أميرة الرويقي عين على الدنيا /عين على العالم !! عالم فوق الخيال التلقيح ضد إنفلونزا الطيور البشرية

عين على الدنيا /عين على العالم !! عالم فوق الخيال التلقيح ضد إنفلونزا الطيور البشرية

عين على الدنيا تكتبها لكم رئيسة التحرير الاعلامية الدكتورة أميرة الرويقي

عين على الدنيا تكتبها لكم رئيسة التحرير الاعلامية الدكتورة أميرة الرويقي

 

 

تنتفي  كل الأخلاق حين يسطر على العالم حب من نوع خاص الا هو حب المصلحة وحب التكالب على المال ،والأدهى والأمر تلك الأنانية التي  بدورها سيطرت على البشر وان قلت انه  هناك طبعا استثناءات فأقول ايضا انها صارت قليلة ونادرة

ارى الألفية  الثالثة قد فقدت جمالية ما سبقتها من الالفيات . العديد من المؤشرات تقول ان العالم ذاهب الى ما لا تحمد عقباه

ستقولون  لي : انت متشائمة سارد أنا واقعية

لم يعد للمشاعر الانسانية الحقيقية الصادقة والنقية والمنزهة من كل شوائب المصلحة الفردية الشخصية الضيقة جدا ، مكان الا ما رحم ربي.

في الاول كنت  اصدم واتفاجأ  وحتى اندهش ؛ لكني الان قد أخذت من التلاقيح الكثير

تلاقيح مضادة لإنفلونزا الطيور التي تحلق فوق رؤوس المصلحجية والأنانين والذين فقط يتقربون لك من اجل قضاء حاجة تنفعهم وتضر الانسانية في إنسانيتها

الان انا صرت اكثر يقضة من ذي قبل ولن  اصدم اكيد

ولن اكون طيبة النية ولكني سأواصل طيبتي فهي رصيدي بالحياة رصيد لا يفنى ما حييت

فقط ساتوخى الحذر ههههه حتى لا  اصاب بعدوى إنفلونزا البشر

انفلوانزا بصدد تدمير المشاعر في

عقر دارها والدار هنا هي تلك القلوب العاشقة للتسامح والمحبة من دون مصالح منتهية حالما تبدا

ربما تقولون  ابالغ؟! ربما لا طبعا لا ابالغ قولو لي مثلااين الأسرة  الان واين تلاحم الأسرة وتلك الزيارات التي كانت موجودة بمناسبة وغيرها  الان ؟!

 نحتفل  بالأعياد المعروفة لدينا كلنا  او لا نحتفل !! فمجرد اس ام اس او رنة تلفون تكفي للمعايدة

وعجبي!!!!!

لن اطيل  اكثر حتى  أنجنب ضجر قراءنا الكرام  لانني اعلم جيدا  ان ضيق الوقت وضيق الصدر وضيق التحمل وضيق وضيق حتى صرنا نعيش في عالم يفوق الخيال في الضيق

اعلم ام هذا الضيق قد حرمنا من لذة الحياة السلسة والتمتع بكل دقيقة فيها بترو مش بسرعة جنونية

انساءل هنا اين اتساع الصدور ورحابتها؟!اين التراحم  بين البشر؟!الكل يجري الى اين  يا ترى ؟!

هل الانسان الان صار يجري وراء حتفه؟! ام وراء سؤال هو ابتكره ؟! فعلاعالم مجنون عالم فوق الخيال

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

وكالة الوزارة لشؤون الشرطة/ بوقت قياسي شرطة ميسان تعلم القبض على متهمين اثنين باصابة أحد ابناء عمومتهم ليفارق الحياة متاثرا بالاصابة